السعودية

“أسفار” الشركة السعودية للاستثمار السياحي وأمانة الأحساء يوقعان مذكرة تفاهم تهدف إلى تطوير وجهة سياحية رئيسية في المنطقة الشرقية

 الأحساء – جابر الكعبيشهد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، توقيع “أسفار”، الشركة السعودية للاستثمار السياحي، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة السعودي، مذكرة تفاهم مع أمانة الأحساء، الهادفة إلى تطوير وجهة سياحية رئيسية في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية.
وحضر مراسم التوقيع مقر أمانة الأحساء، صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر -محافظ الأحساء-، ومعالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، وسعادة المهندس عصام بن عبد اللطيف الملا أمين أمانة الأحساء، وسعادة الدكتور فهد بن مشيط الرئيس التنفيذي لشركة “أسفار”، إلى جانب كبار المسؤولين من الطرفين.
وتهدف الشراكة الإستراتيجية بين شركة “أسفار” وأمانة الأحساء، إلى تحقيق التحول في قطاع السياحة في المنطقة الشرقية، وستعمل “أسفار” من خلال الاستثمار المشترك مع القطاع الخاص، على تحويل مساحة تمتد على 500 ألف متر مربع، إلى وجهة غامرة تنبض بالحياة، تقدم عروض سياحية وترفيهية وخدمات الضيافة الفريدة من نوعها.
وصرح الدكتور فهد بن مشيط الرئيس التنفيذي لشركة “أسفار، على هذه الاتفاقية، قائلاً”: “تُشكل هذه الشراكة دلالة واضحة على التزامنا بتحقيق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي والحفاظ على التراث الثقافي للمدن السعودية في جميع أنحاء المملكة، ونحن سعداء بالتوقيع على مذكرة التفاهم هذه مع أمانة الأحساء التي من شأنها أن تتيح الفرصة أمامنا للإسهام في تعزيز الإمكانات السياحية، والتي تتمتع بها هذه المحافظة الرائعة، من خلال إطلاق مشروع مميز متعدد الأوجه، سيوفر خيارات ترفيهية ومطاعم ومقاهي ومرافق الضيافة وغيرها الكثير للمجتمع المحلي والسياح الزائرين على حدٍ سواء”.
من جهته، قال المهندس عصام بن عبد اللطيف الملا، أمين أمانة الأحساء: “ستساهم هذه الخطوة المتمثلة بتوقيع مذكرة التفاهم، في تعزيز جهودنا لنصبح أكثر استعداداً لتحقيق الإمكانات الهائلة التي تتمتع بها محافظة الأحساء، التي تتمتع بميزات ثقافية وتاريخية بارزة. ونأمل أن نشهد على نجاح هذا المشروع التحويلي، وأن يُسهم في تحقيق الرخاء والحيوية والازدهار في المنطقة الشرقية والمملكة ككل”.
تُشكل هذه الاتفاقية، التي تأتي في إطار سلسلة واسعة النطاق من مذكرات التفاهم التي وقعتها “أسفار” في وقتٍ سابق مع مختلف أمانات المناطق، إنجازاً جديداً ملحوظاً، يؤكد على تفاني الشركة السعودية للاستثمار السياحي في تحويل المدن الواعدة إلى وجهات سياحية جذابة في جميع أنحاء المملكة. كما يعكس التزام الشركة السعودية للاستثمار السياحي الراسخ، بتحقيق التنمية المستدامة والابتكار في قطاع السياحة، بما يتماشى مع الهدف الأوسع المتمثل في استقطاب 150 مليون سائح محلي وعالمي سنوياً بحلول عام 2030، والذي يدعم رؤية المملكة.
تحتضن الأحساء، الواقعة في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، “واحة الأحساء “، واحدة من عجائب الطبيعة الاستثنائية، تتواجد هذه الواحة الخضراء الخصبة، وسط رمال الربع الخالي، وتمتد على مساحة تزيد عن 20 ألف هكتار، ما يجعلها أكبر واحة في العالم، وفق تصنيف موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وتتضمن هذه الواحة العديد من المزارع التي تنتج التمور ذات الشهرة العالمية، وتعدّ أحد أبرز الوجهات السياحية في المملكة ومن أهم مواقعها المسجلة في قائمة التراث العالمي لليونسكو لما تزخر به من معالم أثريّة وكنوز تراثية.

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى