السعودية

*وكيل وزارة الموارد البشرية يرعى افتتاح ملتقى الوعي المالي بالرياض*

عائشه الشهري -جدهوكيل الوزارة أ. أحمد بن ماجد: الوعي المالي عنصر أساسي وعامل مهم في تحسين جودة الحياة
– وكيل الوزارة أ. أحمد بن ماجد: الملتقى يعد منصة لتبادل المعرفة والخبرات في مجال الوعي الماليتزامنا مع اليوم العالمي للادخار شهدت الرياض انطلاق فعاليات ملتقى ريالي للوعي المالي 2023 بحضور ورعاية وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتنمية المجتمع سعادة الأستاذ أحمد بن صالح بن ماجد، وبمشاركة عدد من الخبراء والمستشارين الماليين والجهات ذات العلاقة.وخلال كلمته بمناسبة افتتاح الملتقى أعرب وكيل وزارة الموارد البشرية عن سعادته بهذا الملتقى الذي يقدمه القطاع غير الربحي ممثلا في مؤسسة ريالي الأهلية، مشيرا إلى أن الملتقى يمثل خطوة مهمة نحو تعزيز الوعي المالي وتطوير المهارات المالية للأفراد والمجتمع، ويعكس الدور المهم للشراكات النوعية للقطاع غير الربحي والحكومي والخاص، للمساهمة في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في مجال الوعي المالي والادخار.وأضاف: إن الوعي المالي هو عنصر أساسي وعامل مهم في تحسين جودة الحياة وتحقيق الأهداف المالية للأفراد، مبينا بأن هذا الملتقى يعد كمنصة لتبادل المعرفة والخبرات في مجال الوعي المالي، وتعزيز التوعية حول أهمية التخطيط المالي الاستثمار المستدام، والمساهمة في الهدف الذي تبنته “ريالي” نحو بناء مجتمع قادر على اتخاذ قرارات مالية سليمة.وقدم وكيل الوزارة الشكر للمنظمين على إقامة هذا الملتقى، وجميع الضيوف المشاركين، كما نقل تحيات صاحب المعالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد الراجحي للحضور، متمنيا ملتقى ناجح ومثمر.من جهته أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة ريالي للوعي المالي المستشار هشام صالح رزق على الدور الكبير للوعي المالي والادخار في الوقاية والعلاج لكثير من القضايا المالية والاجتماعية والنفسية، مشيرا إلى أهمية تظافر الجهود نحو هذه القضية المجتمعية، مما دفع ريالي لتجويد المخرجات وتطوير القدرات وتنميتها؛ لتواكب رؤيتنا الوطنية الطموحة 2030 التي تركز في محورها الثاني على الاقتصاد المزدهر، لتعزيز وتمكين التخطيط المالي؛ ورفع نسبة ادخار الأسر من إجمالي دخلها من 6 إلى 11 في المائة.وبيّن المستشار رزق بأن هذا الملتقى يأتي بهدف تبادل الخبرات والتجارب النوعية بين مؤسسات المجتمع وأفراده، بهدف تحقيق المستهدفات، واستدامة الأثر، وتعظيم تلك التجارب وتعميمها باعتبارها رافد مهم وحيوي للاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن مبادرة ريالي بالتعاون مع شركائها تمكن من توعية أكثر من مليوني مستفيد ومستفيدة، وحظيت بتعاون أكثر من 47 ألف سفير للوعي المالي في جميع أنحاء المملكة، مقدما الشكر لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ووزارة التعليم، ووزارة المالية، وبنك التنمية الاجتماعية، وجميع الشركاء على دعمهم واهتمامهم بتطوير منظومة العمل المالي المجتمعي، وتحقيق المستهدفات الوطنية تجاه الوعي المالي والادخار، ومعربا عن خالص الامتنان لراعي نهضتنا وقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الأمين للدعم والرعاية والعناية والتشجيع الذي تحظى به مؤسسات المجتمع غير الربحية.يذكر بأن جلسات ملتقى ريالي للوعي المالي، تتناول العديد من محاور تعزيز الوعي المجتمعي بأهمية الادخار وتنمية المال، مع إبراز تأصيل الممارسات المالية الإيجابية على مدار العام، حيث حيث أقيمت الجلسة الأولى بعنوان “الوعي المالي والادخار في رؤية المملكة 2030″، فيما تناولت الجلسة الثانية “دور الإعلام والتقنية في الوعي المالي”، أما الجلسة الثالثة فاستعرضت “الوعي المالي والادخار الشخصي”، فيما استعرض الملتقى تجارب نوعية في الوعي المالي والادخار.

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى